وضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم السبت شرطا رئيسيا لوقف الحرب التي تشنها قواته على أوكرانيا، ووجهّ كلمة للغرب بشأن إقامة منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا.

وقال الرئيس الروسي إن “مقترحاتنا مطروحة على طاولة مجموعة من المفاوضين من كييف. نأمل أن يردوا عليها على نحو إيجابي”.

وأوضح بوتين أن أهم مطلب هو نزع السلاح من أوكرانيا، وأضاف “نحتاج أن نعرف بوضوح نوعية الأسلحة ومكانها ومن يسيطر عليها”، وكشف عن أنه تجري حاليا مناقشة خيارات مختلفة مع الوفد الأوكراني.

وقال بوتين إن “تدمير البنية التحتية العسكرية” في أوكرانيا “بوصفه جزءا من العملية (…) قد اكتمل عمليا”.

 وفي سياق متصل، حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الغرب من إقامة منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا.

وفي لقائه مع قائدات طيران من شركة “إيروفلوت” (Aeroflot) الروسية الحكومية للطيران، قال بوتين “كل تحرك في هذا الاتجاه سيتم النظر إليه من جانبنا على أنه مشاركة من الدول المعنية في الصراع المسلح”.

وأِشار إلى أنه لن يهم عندئذ المنظمة التي تنتمي إليها هذه الدول التي تقوم بحظر الطيران.

و كان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي طالب دول حلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO) بإلحاح منع روسيا من شن المزيد من الغارات الجوية على بلاده.

لكن الحلف رفض هذا المطلب في وقت سابق، وقال أمينه العام ينس ستولتنبرغ -أمس الجمعة- إن الحلفاء متفقون على أنه لا ينبغي لطائرات الحلف أن تقوم بعمليات في المجال الجوي الأوكراني.

لا طوارئ في روسيا

وفي الداخل الروسي، قال بوتين إنه لا يرى حاليا ما يستدعي فرض الأحكام العرفية في بلاده.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن بوتين قوله إن مثل هذا الوضع يتطلب عدوانا خارجيا، أو قتالا في مناطق محددة.

وأضاف الرئيس: “لكن ليس لدينا مثل هذا الموقف، وآمل ألا يحدث”، مضيفا أنه لا يعتزم إعلان حالة طوارئ.

وبدد بوتين بذلك مخاوف العديد من الروس، بعد أن غادر كثيرون منهم البلاد بالفعل.

من جانبه، دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أوكرانيا إلى الالتزام بوقف إطلاق النار حول مدينتي ماريوبول وفولنوفاخا الأوكرانيتين.

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية -اليوم السبت- عن لافروف قوله: “نعول على تنفيذ هذا الاتفاق بشكل واضح وقد قام جيشنا بمهمته في هذا الشأن”.

وأضاف أن “الشيء الأهم هو أن يخرج الناس من المدن والقرى عبر الممرات الإنسانية”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت تعرض الممر الإنساني المتفق عليه للقصف.

وفي المقابل، أفاد الجانب الأوكراني بتأجيل عملية إجلاء السكان من ماريوبول مبدئيا لأسباب أمنية، حيث أشار إلى أن الجانب الروسي لم يلتزم بوقف إطلاق النار.

Share.

رئيسة تحرير موقع شام بوست والمشرف العام عليه

Leave A Reply